هواوي تستعرض مميزات واجهة EMUI 11 مع لوحي HUAWEI MatePad Pro

لا شكّ أن العيش في هذا العالم المتصل على الدوام قد دفعكم إلى امتلاك عدد من الأجهزة الذكية المتصلة التي تستخدمونها على نحوٍ يومي. وتتبادر الهواتف الذكية إلى الذهن بشكل طبيعي لأنها الأداة الأساسية التي نستخدمها لنحافظ على اتصالنا مع أحبائنا ولنؤدي مهامنا المتعلقة بالعمل. وباعتبار الحواسيب المحمولة هي حجر الأساس في عالم الإنتاجية الحديثة فهي لا تزال جزءاً لا يتجزأ من حياتنا المهنية لما تتمتع به من مزايا ذكية ومتطورة. والجهاز الوسط بين الاثنين هو الجهاز اللوحي الذي يوفر لنا شاشة أكبر بكثير من الهواتف الذكية وتجربة مستخدم أكثر سهولة من الحواسيب، كما أنه مثالي لمشاهدة الأفلام والرسم وقراءة الكتب الإلكترونية. وكل تلك الأجهزة المختلفة لها مزاياها الخاصة التي تناسب الأدوار المختلفة التي تؤديها في حياتنا اليومية.

تلتزم هواوي، الشركة الرائدة في تمكين الاتصال والانتقال بين الأجهزة الذكية، بصنع مستقبل يوفر تجربة سلسة في الانتقال من جهاز إلى آخر. وسعياً لتحقيق هذا المستقبل، تعمل هواوي بلا كلل لتطوير منظومة HUAWEI Seamless AI Life لتوفير نمط حياة سلس معزز بالذكاء الاصطناعي التي تضم مجموعة متنوعة من المنتجات الأولى والثالثة المصممة لتعمل مع بعضها البعض وتتصل عبر تقنيات هواوي الذكية. وتدعم جميع الهواتف الذكية والحواسيب المحمولة والأجهزة اللوحية من هواوي في الوقت الحالي درجة معينة من قابلية الانتقال بين الأجهزة، إلا أنّ هواوي على وشك الارتقاء بهذه التجربة إلى المستوى التالي مع تحديث EMUI 11 الجديد لجهاز HUAWEI MatePad Pro اللوحي.

سيعمل تحديث EMUI 11 على تمكين HUAWEI MatePad Pro بمزايا جديدة تتيح له التفاعل بسلاسة مع الأجهزة الأخرى، وبالتالي توفير المزيد من الراحة والتجارب الجديدة التي لم تكن متاحة من قبل.

ترتقي مزايا الإنتاجية الذكية الجديدة في EMUI 11 بدعم التنقل بين الأجهزة المختلفة إلى مستوى أبعد من ذي قبل. وتتيح لكم خاصية العرض على عدة شاشات1 المتوفرة مع نظام EMUI 10 عرض شاشة الهاتف الذكي على جهاز آخر بشاشة أكبر. وسيتمكن المستخدمون بواسطتها من نقل أنواع مختلفة من الملفات بسهولة عن طريق سحب العناصر عبر واجهات المستخدم ومشاركة الحافظة واستخدام الأجهزة الطرفية لأي من الأجهزة بمرونة لإنجاز المهام بشكل أسرع. على سبيل المثال، يمكن تشغيل مقطع صوتي محفوظ على الهاتف الذكي باستخدام مكبرات الصوت الأكثر قوة في الجهاز اللوحي. ويوسع نظام EMUI 11 إمكانات تعدد المهام لديكم عبر خاصية العرض على عدة شاشات المحسّنة. والجديد فيها هو أنها تتيح لكم تشغيل تطبيق من الهاتف الذكي وعرضه على شاشة الجهاز اللوحي، ثم استخدام الهاتف الذكي لأداء مهام أخرى2 في الوقت ذاته.

The EMUI 11 update will empower the HUAWEI MatePad Pro with new capabilities

 

مع خاصية العرض على عدة شاشات الجديدة من استخدام تطبيق ما على أي جهاز تختارونه بغض النظر عن مكانه الأصلي والاستمتاع بمرونة تعدد المهام باستخدام جهازين مختلفين. ومن المزايا الأخرى لتلك التقنية هي الخصوصية: ففي حالة ورود رسالة، يمكنكم قراءتها بسرعة على الهاتف الذكي دون التأثير على ما يتم عرضه على الجهاز اللوحي.

إضافةً إلى خاصية العرض على عدة شاشات، تم أيضاً تحسين خاصية النوافذ المتعددة لدعم إمكانية تغيير حجم النافذة. وتعمل هذه الخصائص مع النوافذ العائمة التي يدعمها EMUI 11 لما يصل إلى اثنتين في الوقت ذاته للاستفادة الكاملة من الشاشة الأكبر وتلبية احتياجات المهام المتعددة. كما يمكن تصغير ما يصل إلى 10 تطبيقات إلى “فقاعة تطبيقات” بنقرة زر واحدة، واستئناف استخدام التطبيقات التي تم تصغيرها بالطريقة ذاتها بسرعة، لذا لن تضطروا إلى التنقّل ذهاباً وإياباً بين الشاشة الرئيسية والتطبيقات التي تستخدمونها.

يمتاز تحديث EMUI 11 بمزايا جديدة لأدوات الإنتاجية الحالية، حيث مُنِح تطبيق Notepad الأصلي بعض التحسينات المرئية لتعزيز سهولة الاستخدام بشكل عام.

فيما يتعلق بالميزات الجديدة، يدعم برنامج Notepad الآن استخراج النصوص، ويمكنكم الآن مسح مستند ضوئياً وتحويل النسخ المطبوعة إلى نص مشفر آلياً لسهولة التحرير. علاوةً على ذلك، وبالاستفادة من تقنية هواوي للعمل على عدة أجهزة، أصبح يمكنكم الآن إدراج الصور بسهولة في النصوص على الجهاز اللوحي عن طريق التقاط صورة بهاتفكم الذكي3. ولحماية خصوصيتكم، يمكنكم قفل كل نص بشكل فردي، مما يتطلب منكم إعادة المصادقة على هويتكم باستخدام رقم التعريف الشخصي أو التعرف على الوجه أو البصمة قبل التمكن من عرض النص. ويمكن أيضاً مزامنة هذه النصوص مع السحابة لتتمكنوا من الوصول إليها عبر جميع أجهزة هواوي الخاصة بكم.