أشهر 5 خرافات وحقائق لا بد أن تعرفها عن بطاريات الجوالات والأجهزة الذكيّة

تنتشر معلوماتٌ كثيرة عن بطاريات الجوالات الذكية الحديثة من نوع ليثيوم أيون، منها ما ينصحون به لضمان عُمُرٍ أطول، ومنها ما يُحذرون منه حتى لا يُدمّر المرء بطاريته.. أستعرض معكم في هذا المقال أشهر 5 نصائح ومقولات عن البطارية، لأعرفكم على ما إذا كانت حقيقة.. أم خرافة.


خرافات وحقائق عن بطاريات الجوالات الذكية

أولًا: تجنب درجات الحرارة المرتفعة لإطالة عمر البطارية. حقيقة!

تعمل بطاريات جوالاتنا بأداءٍ جيد في مختلف ظروف درجات الحرارة، لكن من الضروري أن لا تُعرّضها لدرجات حرارة تزيد على درجة حرارة الغرفة -35 درجة مئوية- لأن ذلك قد يؤدي إلى إتلاف البطارية وإنقاص عُمُرها.

أشهر 5 خرافات وحقائق لا بد أن تعرفها عن بطاريات الجوالات الذكيّة

ثانيًا: إبقاء جوالك يُشحن طوال الليل يُقلل من عمر البطارية. خرافة!

هل وصول نسبة شحن البطارية إلى 100% يُقلل من عمرها؟

جوالات اليوم جوالات ذكيّة، ففيها شريحةٌ مدمحة تتعرف على وصولها إلى 100% من نسبة الشحن، فتمنع الشحنات من الاستمرار في التدفق للبطارية.

لكن وفي الوقت نفسه، إذا كنت حريصًا جدًّا على بطارية جوالك، يفضل أن لا تجعل شحنها يصل إلى 100%! لأنها عندما تصل إلى 100% هناك حدثٌ يحدث داخل الجوال لفصل التيار عن الوصول للبطاريّة ما يقلل عمرها على المدى البعيد. إذن: المشكلة هي في وصول النسبة إلى 100%، لا في إبقاء البطارية تُشحن بعد ذلك.

هل وصول البطارية لنسبة 100% يضر بالبطارية؟ أشهر 5 خرافات وحقائق لا بد أن تعرفها عن بطاريات الجوالات الذكيّة

ثالثًا: عليك انتظار انخفاض نسبة البطارية إلى 0% قبل شحنها. خرافة!

تفريغك الكامل للبطارية قبل إعادة شحنها هو ليس الطريقة الصحيحة للحفاظ عليها، بل على العكس تمامًا، هو يؤدي إلى استهلاك بطاريّة جوالك بشكلٍ أسرع من المعتاد.

تعتمد بطاريات الليثيوم أيون على ما يسمى دورات الشحن، ما يعني أن التفريغ الكليّ للشحنات من 100% إلى 0% يعد دورة، وكلما استهلكت البطارية أكثر، كلما انقضَت دوراتٌ أكثر من عمرها الافتراضيّ، الذي تحتفظ البطارية فيه بنسبة من سعتها الأصلية تصل إلى 80% على مدار 500 دورة، لذلك، بإمكانك أن تشحن جهازك في أي وقتٍ شئت دون الحاجة لتفريغها بنسبة 100%.

رابعًا: إذا أردت أن تُغلق جوالك وتُخزّنه لفترةٍ طويلة.. فرغ شحنه تمامًا. خرافة!

إذا أردت تخزين جهازك لفترة طويلة، سيؤثر عاملان أساسيان على الحالة العامة للبطارية: درجة حرارة البيئة المحيطة ونسبة الشحن الموجودة في البطارية عند إطفاء الجهاز قبل التخزين، والتي يُنصح بأن تكون بنسبة 50%، تقريبًا.

أخيرًا: لا بد من شحن بطارية أي جوال جديد بنسبة 100% قبل استعماله. خرافة!

تقوم شركات الجوالات بشحن بطاريات جوالاتها بنسبة 50% تقريبًا، لتصل إلى يد المستخدم وهي جاهزةٌ للاستعمال، لذلك بإمكانك استخدام جوالك الجديد والاستمتاع به، فور إخراجه من العلبة مباشرة.